المجموعة

الأخبار والمنشورات الصحفية

تويوتا بريوس نموذج لقصة نجاح سيارات تويوتا حول العالم

طُرحت تويوتا بريوس لأول مرة في اليابان في عام 1997. ومثلما يحدث عند ظهور أي منتج جديد، استغرق الأمر بعض الوقت حتى ذاع صيتها لتصبح بحلول عام 2003 سيارة المستقبل الملائمة لجيل أكثر تطوراً وذكاءً . في بداياتها ، أصر النقاد على أن المستهلك الأمريكي لن يُقبل على شراء سيارة موفرة في الوقود بمحرك يعمل بالبترول سعة 1.5 لتر، ولكن في عام 2000، بدأت تويوتا في تصدير بريوس لأسواق أمريكا الشمالية وأوروبا، ونجحت في بيع 6.500 سيارة منها في العام الأول نفسه ، وعلى الرغم من البداية البطيئة، فإن تويوتا كانت تضع كامل ثقتها في إمكانات وقدرات بريوس ، وخلال أعوام قليلة ، بدأ الموقف يتغير لصالح بريوس. حيث بدأ الأمر في هوليوود بولاية كاليفورنيا ، عندما اتخذت حكومة الولاية قراراً بمنح السيارات المنخفضة الانبعاثات معاملة تفضيلية. وبصورة مفاجئة أصبح جميع سكان كاليفورنيا يرغبون في اقتناء تويوتا بريوس ، حتى زادت قيمتها وبات من الممكن بيع السيارات المستعملة لقاء سعر مرتفع.

وفي حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2003، سُلطت الأضواء على المشاهير ، إذ وصل كلٌ منهم إلى البساط الأحمر على متن تويوتا بريوس! وفجأة أصبحت هذه السيارة محطاً للأنظار. وبات الجميع يرغب في معرفة المزيد عنها . وفي الوقت نفسه، لم تتوقف أعمال تطوير بريوس ، وشكَّل ظهور الجيل الثاني من هذه السيارة الفريدة خطوةً كبيرةً إلى الأمام. لم تكن تقنية "هايبرد سنرجي درايف" مفيدة للبيئة إلى حدٍ كبيرٍ فحسب، بل إنها عززت من طاقة وأداء السيارة بشكل عام. وامتازت تويوتا بريوس الجديدة بالمزيد من الأناقة من الداخل والخارج، وأصبحت الهاتشباك ذات الخمسة أبواب سيارة عصرية بامتياز مع مقصورة داخلية أنيقة. وقد جسدت تويوتا اهتمامها الأسطوري بأدق التفاصيل في هذه السيارة ، حيث أضافت لها ذراع ناقل الحركة يشبه عصا التحكم وزر تشغيل للمحرك. وبذلك أصبحت تويوتا بريوس متألقة ومثيرة في آن واحد.

وفي عام 2008، قفزت المبيعات العالمية لتويوتا بريوس لتصل إلى مليون سيارة . غير أن عملاق الصناعة الياباني لم يركَن إلى أمجاد الماضي، وقام بتقديم الجيل الثالث في العام 2009. وقد كان رهان الشركة على بريوس رابحاً بكل تأكيد، حيث تضاعفت مبيعاتها متجاوزة 2 مليون سيارة في عام 2010. وتشتهر هذه المركبة بتسارعها السلس، تماماً كما هو الحال مع مبيعاتها التي تسارعت في جميع أنحاء العالم أيضاً، والآن سيتم طرح الجيل الرابع من بريوس والذي ظهر للمرة الأولى هذا العام في أكثر من ثلاثين دولة حول العالم بما في ذلك الشرق الأوسط. ومما لا شك فيه، أن الأجيال الجديدة من هذه السيارة ستكون أفضل من أي وقت مضى، وأن تويوتا بريوسستترك بصمتها على مستقبل عالم السيارات باعتبارها أيقونة " السيارات الخضراء" الحقيقية.

29/12/2015
This website is best viewed vertically